Wreck Diving
Wrecks of the Red Sea

The Red Sea has been an important international waterway since time immemorial. The first record of a trading expedition in the Red Sea dates back to year 1493 BC, when Queen Hatchepsut of Egypt sent a fleet of five vessels from El Quseir, on the Red Sea mainland coast, to the Land of Punt, near present-day Somalia.More

Read More

Here is a list of the wrecks that the Egyptian Red Sea offers to scuba divers:

Choose a wreck

روزالي مولر

غرق روزالي مولر

في يوليو من عام 1941، وتحت قيادة القبطان الأسترالي جيمس بيرن، أصدرت الأوامر لسفينة روزالي مولر بالإبحار بشكل مستقل إلى الأسكندرية عن طريق جنوب إفريقيا. رست السفينة في ديربان ثم أبحرت من جديد في الحادي عشر من سبتمبر. وبعد توقف لوقت قصير في أيدين، دخلت السفينة أخيرا مياه البحر الأحمر. عند وصولها إلى خليج السويس، توقفت في المرفأ الآمن "إتش" في انتظار المزيد من الأوامر. وفي الساعات الأولى من يوم السادس من أكتوبر عام 1941، تم تدمير سفينة ثيسلجورم وإغراقها، ثم لاقت روزالي مولر نفس مصير سابقتها بعد مرور 48 ساعة. أطلقت طائرة ألمانية قنبلتين نافذتين قادرتين على إحداث الضرر الكافي لإغراق السفينتين. وقد فقد اثنان من طاقم السفينة أرواحهم.

الغوص في روزالي مولر

هذا حطام رائع وفعليا متماسك. ترقد السفينة عموديا في قاع البحر بأقصى عمق 45-50 متر تقريبا كل شيء فيها في مكانه بما في ذلك الصاريتان- وحتى منصة الصاري. طول سطح السفينة 39 مترا. عند الأقواس، مرساة الميمنة مرسلة بينما مرساة الميسرة مربوطة بإحكام على ماسورة مجرى الجنزير. الدرابزين بحالة جيدة، مثله مثل وحدات المعيشة والروافع والحبال ومعدات السفينة الأخرى. فتحة البضائع لم تعد موجودة كاشفة عن أن الشحنة ما زالت في مكانها. بالإضافة إلى وجود نوافذ السفينة. إلا أنه تم سرقة قمرة القيادة وفتح خزنة القبطان عنوة وإلقائها على الأرض. ولما يقرب من ستين عاما، بقيت المدخنة الطويلة مع صافرة البخار النحاس الفخمة في وضع مستقيم. إلا أنه، مع أوائل عام 2001، تم ربط حبل حول صافرة البخار عمدا لانتزاعها من مكانها، ونتيجة لهذا سُحبت المدخنة عمدا مسببا ضررا ملحوظا.

ملحوظة: ولد جيمس مايكل بيرن في سيدني عام 1889 وحصل على شهادة الماجيستير في أستراليا عام 1924. وقبل أن يصبح قبطان سفينة روزالي مولر، عمل بيرن في جميع أنحاء الشرق الأقصى وجاء إلى بريطانيا للمساعدة في جهود الحرب. بعد خسارة روزالي مولر، اختفى اسم بيرن من سجلات السفن البريطانية، ويعود هذا إما لأنه لم يركب البحر ثانية أو، وهو الأرجح، لأنه عاد إلى أستراليا واستمر في القتال من هناك.

للمزيد من المعلومات عن حطام هذه السفينة أو السفن الغارقة الأخرى التي تم العثور عليها في الجزء المصري من البحر الأحمر، يمكنك الرجوع إلى كتاب "حطام السفن في البحر الأحمر المصري" (ISBN 1898162719  و 1905492162) المتاح حاليا لمؤلفه نيد ميدلتون، وهو كاتب حائز على جوائز وتقف مؤلفاته وسط الكتب الأكثر مبيعا. وقد حصل هذا الكتاب على لقب "إصدار العام لعالم البحار" لعام 2007. 

Location

غرب جزيرة جوبال الصغيرة

Depth

17 متر إلى 50 متر

Constructed

1910

Launched

1910

Type

سفينة شحن

Displacement

3960

Dimensions

108.23 م × 15 م مع غاطس 7.38 م

Machinery

محرك بخاري ثلاثي التمدد

Owners

مولر لاين

Cargo

4،680 طن فحم