Wreck Diving
Wrecks of the Red Sea

The Red Sea has been an important international waterway since time immemorial. The first record of a trading expedition in the Red Sea dates back to year 1493 BC, when Queen Hatchepsut of Egypt sent a fleet of five vessels from El Quseir, on the Red Sea mainland coast, to the Land of Punt, near present-day Somalia.More

Read More

Here is a list of the wrecks that the Egyptian Red Sea offers to scuba divers:

Choose a wreck

كينجستون

غرق كينجستون

في 28 يناير 1881، غادرت كينجستون ميناء كارديف في المملكة المتحدة متجهة إلى آيدين في اليمن. مرت السفينة عبر قناة السويس في 20 فبراير وقد أشرف القبطان بنفسه على الملاحة عبر مضيق السويس. ومع مرور الساعات، لم يطلب قبطان السفينة من أيا من بحارته التحقق من حساباته والاتجاهات التي قرر أن يسلكها. ونتيجة لهذا، ارتكب القبطان خطئا عندما كان يحاول تحديد موقع السفينة الصحيح. ومع حلول 22 فبراير 1881، ابتعدت السفينة ناحية الشرق أكثر مما توقع القبطان. وأخيرا، ظنا منه أنه غادر خليج السويس نهائيا، غادر قمرة القيادة وذهب ليرتاح. إلا أنه لم يمر وقت طويل حتى جنحت السفينة ناحية شاج روك. وقد وافقت سفينة مارة على الذهاب للسويس لطلب المساعدة لكينجستون، ولكن بينما كينجستون تنتظر هبطت مؤخرة السفينة ثم ببطء غرقت فوق الشعاب المرجانية. في اليوم التالي، فر الطاقم على ظهر قوارب الإنقاذ ثم غرقت كينجستون لاحقا في نفس اليوم. لقد كانت المياه ضحلة للغاية حتى أن قوس السفينة وصواريها بقوا مرئيين فوق سطح الماء. أمر القبطان بربط قوارب النجاة بالصواري بينما انتظروا قدوم النجدة. تم إعلان خسارة كينجستون بشكل كامل في 28 فبراير 1881.

الغوص في كينجستون:

السفينة مستقرة على عارضتها بشكل مستوي بينما أقواسها مرتطمة في الحيد المرجاني. في المؤخرة، ما زالتا الدفة والمروحة في وضع سليم على عمق 17 متر، ومن هنا يسبح الغواص صعودا وحتى باقي الحطام. بعد مرور 125 عاما على بقائها تحت الماء، ما زال حطام كينجستون في حالة رائعة. نصف هيكل السفينة بدءا من وسطها وحتى المؤخرة متماسك بشكل كبير ولكن لا يوجد بنية فوقية. كما أن حمولة الفحم ما زالت في مكانها، وفوق المؤخرة لا زالت بقايا ذراع الدفّة في مكانها. قريبا من الحطام، هناك دليل على إزالة نوافذ السفينة. لقد تآكلت الأسطح الخشبية تاركة مكانها سلسلة من العوارض المعدنية والأعمدة، كما أن هناك مروحة إضافية. وسط السفينة هناك بقايا غرفة المحرك مع غلايتين كبيرتين ومكثّف. أما باقي السفينة فلا يتعدى بعض من الحطام المتناثر عبر المنحدر المرجاني. كما أن هناك صاريتان ترقدان على ميمنة الحطام.

ملحوظة (1): عُرف حطام السفينة ب "سارة هـ" فور أن تم العثورة عليه، وهو سمي هكذا تيمنا بدليل الغواصين المحلية سارة هيليل. وهو الاسم الذي طغى على اسم السفينة الأصلي.

ملحوظة (2): حُكم على القبطان كوزينس بالإهمال وأوقف عن العمل ستة أشهر. بعد هذا، تم تعيينه كقائد لسفينة "هارفيست" في أكتوبر 1881 وقد تسبب في جنوحها عن مسارها في ثلاث مناسبات مختلفة. بعد هذا تلقى تحذيرا صارما من ملاك السفينة، وسريعا بعدها أكمل مسيرته المهنية بالكامل في البحر بدون أي حوادث أخرى.

للمزيد من المعلومات عن حطام هذه السفينة أو السفن الغارقة الأخرى التي تم العثور عليها في الجزء المصري من البحر الأحمر، يمكنك الرجوع إلى كتاب "حطام السفن في البحر الأحمر المصري" (ISBN 1898162719  و 1905492162) المتاح حاليا لمؤلفه نيد ميدلتون، وهو كاتب حائز على جوائز وتقف مؤلفاته وسط الكتب الأكثر مبيعا. وقد حصل هذا الكتاب على لقب "إصدار العام لعالم البحار" لعام 2007. 

Location

الساحل الغربي لشاج روك، شبه جزيرة سيناء

Depth

4 متر إلى 19 متر

Constructed

1871

Launched

16 فبراير 1871

Type

سفينة نقل بضائع

Displacement

1449

Dimensions

78 م × 10 م مع غاطس 6 م

Machinery

محرك بخاري فردي مركّب يعمل بالفحم، 2 سليندر

Owners

شركة ستيم شيب التجارية

Cargo

الفحم